راية العز

2013-02-12 - 2:02 ص


راية العز: اسم إحدى أبرز العمليّات المصوّرة التي نفذها ثوار 14 فبراير/ شباط في منطقة النويدرات، وتمثلت في مهاجمة عدد من دوريات الشرطة بواسطة «المولوتوف»، بمشاركة العشرات من الشبّان (30 ديسمبر/ كانون الأول 2011).

وقد جرى تصوير العمليّة من طريق المهاجمين، ونشر فيديو لها بعد إعادة مونتاجها، على شبكات التواصل الاجتماعي، في مساء اليوم نفسه، تحت اسم «راية العز». وقد أرفق الفيديو ببيان تحت اسم «الإنذار الأخير» تم توقيعه باسم «أهالي النويدرات». وقد جاء فيه «ها نحن مقبلون على لحظة حاسمة من تاريخ نضال شعبنا العظيم في وجه الفساد والطغيان والاستكبار». وحمل البيان تحذيراً إلى «مرتزقة وزارة الداخلية من دخول القرية بعد اليوم، بل لن نسمح بعد الآن بوجودها، والتي تعتبر في حد ذاتها حالة استفزازية تستحق الردع».

وقد أثار نشر الفيديو ضجّة واسعة، فيما قامت قوّات الأمن بمحاصرة النويدرات في فترة المساء، حيث استمرّت عملية حصارها ليومين، وجرى تمشيط عدد كبير من البيوت، واعتقال العشرات. وقد تمكنت وزارة الداخلية من القبض على عدد ممن اتهمتهم بالمشاركة في تنفيذ العملية بعد حواليّ اليوم، إثر مداهمة إحدى الشقق في منطقة «الجفير»، جوار القاعدة الأميركية. فيما عزا نشطاء ذلك إلى نشاط استخباري.

وتمت محاكمة المتهمين البالغ عددهم 28، حيث صدر الحكم عليهم (11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012) بالسجن 5 أعوام لعدد 18 متهما فيما تمت تبرئة 10 آخرين، وذلك بتهمة «الشروع في قتل شرطة».

وقد راجت تسمية «راية العز» بشكل واسع، وجرى استخدامها في الصحف، لدى نشر وقائع محاكمة المتهمين فيها.



التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus