الكاتب اللبناني «سعد محيو»: سحب الجنسية عن البحرينيين قرار لبدء الفتنة الكبرى

2012-11-09 - 7:44 ص


مرآة البحرين: رأى الكاتب اللبناني "سعد محيو" أن حصيلة وحيدة لاسقاط الجنسية عن 31 مواطناً بحرينيا هي: تأجيج الصراع الطائفي في البلاد، ودفعه إلى أقصى ذورته الوجودية، عبر إشعار كل بحريني شيعي بأنه قد يتحوّل بين لحظة وأخرى إلى مواطن بلا وطن.

وذكر محيو في مقال نشره على مدونته أن وسائط الإعلام الاجتماعي خاصة تويتر عجَّت بآلاف الرسائل النصيِّة التي أوردها مناصرو الحكومة البحرينية، والتي كشفت عن المخاطر الحقيقية والعميقة لهذا الإجراء، موضحا أن الغالبية الكاسحة من هذه الرسائل جاءت تنضح بالتعصُّب المذهبي، وبتكفير الآخر، وحتى بالدعوة إلى الانتقال من سحب الجنسية إلى القتل.

وتساءل هل هذا هو الطريق لإعادة الاستقرار إلى البحرين؟ وهل الإجراءات المخيفة التي تقشعر لها الأبدان (بيان منظمة العفو الدولية) هي الوسيلة لإعادة توحيد نسيج البدن الوطني البحريني وحمايته من التمزّق والدمار والحروب الأهلية؟.

وأكد محيو أنه ما لم تتراجع الحكومة البحرينية عن هذا القرار القروسطي، فهذا سيعني بوضوح أن ثمة قرار ما على أعلى المستويات للانجرار إلى الفتنة الكبرى-2  بين السنّة والشيعة، ليس فقط في البحرين بل في كل الشرق الأوسط والعالم الإسلامي، محذرا من أن يتحوّل هذا البلد الصغير جغرافياً والكبير حضارياً وثقافيا إلى أرض محروقة يعيث فيها الطائفيون والمذهبيون فساداً وتعصباً ودماراً، وتغرب عنها شمس التسامح والاعتدال وفرص التحديث والتطور.

التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus