الحرس الثوري الإيراني: وتيرة برنامج الصواريخ ستتسارع رغم الضغوط

2017-10-20 - 2:27 م

مرآة البحرين (رويترز): نقلت وكالة أنباء تسنيم شبه الرسمية عن قوات الحرس الثوري الإيراني قولها يوم الخميس إن وتيرة برنامج الصواريخ الباليستية ستتسارع على الرغم من الضغوط التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لتعليق البرنامج.

وفي تحول كبير للسياسة الأمريكية في 13 أكتوبر تشرين الأول رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التصديق على التزام طهران بالاتفاق النووي التاريخي الذي أبرم في 2015، وكشف عن نهج أكثر تشددا إزاء إيران بسبب برنامج الصواريخ الباليستية.

ونقلت الوكالة عن بيان للحرس الثوري قوله "برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني سيتوسع وسيستمر بسرعة أكبر ردا على الأسلوب العدائي لترامب تجاه المنظمة الثورية (الحرس الثوري الإيراني)".

وفرضت إدارة ترامب عقوبات جديدة من جانب واحد تستهدف نشاط إيران الصاروخي ودعت طهران لعدم تطوير صواريخ قادرة على حمل قنابل نووية. وتقول إيران إنها لا تخطط لمثل هذا الأمر.

وتعهدت طهران مرارا بمواصلة العمل لامتلاك ما تصفه بقدرات صاروخية دفاعية في تحد لانتقادات الغرب.

ونقلت وكالة تسنيم عن القائد العام للحرس الثوري محمد علي جعفري قوله "قلق ترامب وصوته المرتعش في خطابة كان إشارة إلى بدء عهد الفشل للهيمنة الأمريكية... تعزيز قوة إيران الدفاعية تبقى أولويتنا القصوى".

وتملك إيران واحدا من أكبر برامج الصواريخ الباليستية في الشرق الأوسط وتعتبره دفاعا احترازيا ضروريا في مواجهة الولايات المتحدة وخصوم آخرين خاصة دول الخليج العربية وإسرائيل.

وقال الحرس الثوري في بيانه "فرض عقوبات قاسية على الحرس والنهج العدائي للرئيس (الأمريكي) المارق والأحمق يظهر فشل السياسات الأمريكية والصهيونية الشريرة في المنطقة".

وتعهد الحرس الثوري بمواصلة مواجهة الولايات المتحدة وإسرائيل في مؤشر على غياب أي بادرة على انحسار التوترات السياسية في الشرق الأوسط حيث تخوض إيران حربا طويلة الأمد بالوكالة ضد السعودية حليفة الولايات المتحدة.

وقال البيان "الحرس الثوري، الذي أصبح أكثر حسما وقوة من أي وقت مضى، سيواصل الدفاع عن إيران الإسلامية ومصالحها"، مشيرا إلى "فيلق القدس" الذي ينفذ السياسة الخارجية للحرس الثوري ويعمل في العراق وسوريا واليمن وأماكن أخرى.

ووحد موقف ترامب المتشدد مسؤولين إيرانيين خلف الحرس الثوري.

وقال محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني، الذي تلقى تعليما في الولايات المتحدة، على حسابه على تويتر بعد خطاب ترامب "اليوم.. الإيرانيون.. شبانا وفتيات .. رجالا ونساء.. كلهم الحرس الثوري. نقف بحزم مع من يدافعون عنا وعن المنطقة ضد العدوان والإرهاب".

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus