ألمانيا تترقب بقلق قرار ترامب بشأن الاتفاق النووي الإيراني

2017-10-10 - 4:17 م

مرآة البحرين (رويترز): تشعر ألمانيا بالقلق من أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا الأسبوع عدم التزام إيران باتفاق أبرم قبل عامين لكبح البرنامج النووي الإيراني كما تخشى أن تؤدي مثل هذه الخطوة إلى تدهور الوضع الأمني في الشرق الأوسط.

وقال وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل إن ألمانيا مستعدة للعمل مع الولايات المتحدة لتغيير سلوك إيران في المنطقة لكنها "لا تريد أن ترى أي ضرر يلحق بهذا الاتفاق".

وأضاف للصحفيين في برلين "ننظر صوب الولايات المتحدة بقلق شديد".

وأضاف "نحث البيت الأبيض على ألا يشكك في مثل هذا الإنجاز المهم الذي زاد من أمننا" في إشارة إلى الاتفاق الذي أبرم عام 2015 في ظل إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وتابع "نعرض أيضا المساعدة في التأثير على سلوك إيران في المنطقة. ألمانيا مستعدة لفعل هذا ولكن ليس على حساب التضحية بالاتفاق النووي".

ومن المتوقع أن يعلن ترامب عدم امتثال إيران باتفاقها التاريخي مع بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي رغم نصائح مسؤولين كبار في إدارته وشركاء للولايات المتحدة بالحفاظ عليه.

وإذا قال ترامب إن إيران لا تحترم الاتفاق فستكون أمام الكونجرس مهلة 60 يوما لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض العقوبات التي كانت قد رفعت مقابل فرض قيود على البرنامج النووي الإيراني.

وحتى إذا لم يتخذ الكونجرس هذه الخطوة فقد يصبح الاتفاق عرضة للانهيار إذا تبادلت واشنطن وطهران الإجراءات الانتقامية.

وأقرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة مرارا بأن إيران تلتزم ببنود الاتفاق.

ووصف جابرييل الاتفاق بأنه "نجاح دبلوماسي عظيم" قائلا إنه منع إيران من تطوير أسلحة نووية ونزع فتيل صراع عسكري بين إيران وإسرائيل.

وقال "نشعر بالقلق، وفقا للإشارات الصادرة عن الولايات المتحدة، من أن يخبر الرئيس المشرعين بعدم الالتزام بالاتفاق النووي مع إيران. يتعارض هذا مع رأي كل الدول الأوروبية التي شاركت في الاتفاق وكذلك الاتحاد الأوروبي".

وأشار جابرييل إلى أنه أوضح لنظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في محادثات بالآونة الأخيرة أن مصالح أوروبا الأمنية ستتضرر إذا انهار الاتفاق النووي نظرا لقربها الجغرافي من إيران.

كما سلط الضوء على الإشارة التي ستبعث بها هذه الخطوة لكوريا الشمالية.

وقال "أكبر مبعث لقلقنا، فيما يتعلق بكوريا الشمالية، هو أنه من المستبعد تماما أن تكون الدكتاتورية الكورية الشمالية مستعدة للموافقة على اتفاق دولي تتخلى بموجبه عن إنتاج أسلحة نووية إذا أصبح الاتفاق الوحيد في العالم الذي يسمح بمثل هذا التنازل في نفس الوقت محل تساؤل".

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus