نصرالله في خطاب عاشوراء: يجب أن نذكر العالم بقائد حكيم ومظلوم ومحاصر... هو الشيخ عيسى قاسم

2017-10-01 - 1:11 م

مرآة البحرين: أكّد أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله أن العالم العربي والإسلامي يتحمّل مسؤوليّة تجاه الظلم الذي يتعرّض له الشعب البحريني، في حين تفتح المنامة الباب أمام التطبيع مع الصهاينة.

وفي خطبته التي ألقاها في ختام مراسم العاشر من محرّم في الضاحية الجنوبيّة لبيروت، قال أمين عام حزب الله إنّه "في يوم العاشر من محرم يجب أن نذكر العالم بشعب مظلوم ومضطهد ويعيش في سجن كبير في البحرين تصادر أبسط حقوقه الطبيعية ويُزج بعلمائه وقادته وشبابه ونسائه في السجون، ويُمنع حتى من التعبير السلمي عن رأيه ومطالبه."

وأكّد أنّه "يجب أن نذكر العالم بقائد حكيم وشجاع مظلوم ومحاصر مع عائلته، هو سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم."

أمين عام حزب الله هاجم التقارب الأخير بين النظام البحريني وإسرائيل وقال إنّه "في الوقت الذي تُغلق في البحرين الأبواب على علماء البحرين الشرفاء وشبابها البواسل، تُفتح أبواب التطبيع أمام الصهاينة ويستقبلون بالترحاب وبالأفراح وبالرقص."

وفي خطاب شديد اللّهجة قال نصرالله "خائب هذا المليك الذي يرى ضمانة عرشه في عدو أمته وفي الخضوع له، لا في التصالح مع شعبه والإصغاء إليه."

 وحمّل العالم العربي مسؤوليّته تجاه لما يمر به الشعب البحريني مؤكّدًا "العالم وخصوصاً العالم العربي والإسلامي يجب أن يتحمل المسؤولية تجاه هذا الشعب المظلوم."

وجدد أمين عام حزب الله في سياق آخر إدانته للعدوان الأميركي السعودي على اليمن وشعبه، وإدانته للمجازر اليومية "التي يرتكبها العدوان السعودي وسلاح الجو السعودي بحق اليمنيين في بيوتهم وأسواقهم ومدنهم وقراهم."

وقال "نجدد دعوتنا إلى وقف هذه الحرب الظالمة، والتي لن يستطيع فيها حكام السعودية تحقيق أيٍ من أهدافهم، أمام صمود اليمنيين وصلابتهم وشجاعتهم"، مشدّدًا "هم يشاهدون أمامهم في كل يوم شعبًا مصممًا على الصمود والثبات والمواجهة والتضحية، ومصمماً على الانتصار أيضًا."

واعتبر أنّ اليمنيين يعرفون "أن نتيجة الصمود والبسالة هو الانتصار(...) وأن كلفة المعركة مهما كبرت هي أقل من كلفة الاستسلام لمن يريد أن يصادر سيادتهم وقرارهم وكرامتهم وخيراتهم."


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus