نوفمبر 2015: الأميركيون يتحدثون عن مصالحة والسلطة تُقرّ أحكام الإعدام وتعتقل العشرات وتزيد وحشية التعذيب

2015-12-07 - 3:23 م

لتحميل الملف بصيغة PDF

مرآة البحرين: (خاص): تقرير دولي هام من منظمة هيومن رايتس ووتش، صدر خلال نوفمبر 2015. أعلنت أن التعذيب في البحرين لا يزال هو سلاح وزارة الداخلية البحرينية في انتزاع الاعترافات من المعتقلين السياسيين. وجاء عنوان التقرير لافتاً : هذه دماء من لم يتعاون معنا. وبدورها هاجمت الحكومة التقرير واعتبرته مُضلِلاً.
وزير الخارجية الأميركي جون كيري أعلن رغبة حكومة الولايات المتحدة بحدوث مصالحة بين السلطة والمعارضة في البحرين، لكن لم يعقب هذا التصريح أي تحرك رسمي رغم إعلان المعارضة أنها مستعدة للحوار. مقابل ذلك أقرّت السلطة عبر محكمة التمييز حكم الإعدام في حق الشابين محمد رمضان وحسين موسى، الأمر الذي ألقى بظلال تزيد قتامة الوضع.

التقرير لم يمنع الحكومة وأجهزتها الأمنية من الاستمرار في سياسات التعذيب الوحشي للمعتقلين، شنت السلطات الأمنية حملة اعتقالات واسعة في شهر نوفمبر طالت العشرات من المواطنين. تسربت لاحقاً أنباء عن أساليب وحشية في التعذيب تعرض لها المعتقلون.
الحكومة ركزت على استمرار التوتير الإعلامي مع إيران، عبر تصريحات تفيد أن البحرين علي وشك قطع علاقتها مع إيران مرة، وأخرى عن رغبة المنامة في الحوار مع الايرانيين، ليعود بعد أيام ليقول أن الحوار مع إيران مضيعة للوقت.


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus