" />


الصحف العربية :"الوفاق" تتهم القضاء بأنه اداة لقمع المعارضة وتوصية لاعتماد برامج تشجع التسامح الديني والسياسي

12/01/2012م - 7:16 ص - 2595 قراءة

"> نسخة للطباعة حفظ الموضوع أرسل الى صديق


                          اجتماع اللجنة الوطنية المعنية بتوصيات "تقصي الحقائق" أمس‎             ("الوسط")

مرآة البحرين(خاص): عرضت الصحف العربية والخليجية اليوم عدداً من الاخبار المتعلقة بالأزمة الراهنة في مملكة البحرين، ابرزها اتهام "الوفاق" للقضاء بأنه أداة بيد الحكومة لقمع المعارضة. وعرضت "الوفاق" نماذج لممارسات القضاء في بعض القضايا وتحدثت عن تعذيب للمعتقلين. كما نشرت بعض الصحف الخليجية خبر اجتماع اللجنة الوطنية المعنية بتوصيات تقرير اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق وتأكيدها أهمية أن تعمل الحكومة على وضع برامج تعليمية وتربوية في المراحل الابتدائية والثانوية والجامعية لتشجيع التسامح الديني والسياسي!

وقد نشرت صحيفة "الوفاق" الايرانية الناطقة باللغة العربية خبراً قالت فيه إن جمعية "الوفاق" أصدرت بياناً اعتبرت فيه القضاء البحريني أداة الحكومة في قمع المعارضة وأنه فاقد لمتطلبات العدالة فق ما انتهى إليه تقرير لجنة تقصي الحقائق.

ولفت البيان إلى أن "إصرار المحاكم على اعتبار الأحكام الصادرة عن محاكم السلامة الوطنية أحكاماً سليمة يؤكد أن "القضاء ما زال مستمراً على منهجه، وأنه لا يؤمل حفظه لحقوق المواطنين تجاه عسف الدولة.

واستغربت "الوفاق"  تعامل محكمة التمييز مع قضية المحكومين بالإعدام بنقض الحكم وإعادة القضية لمحكمة الاستئناف العليا في حين أنه يجب التعامل على أساس البطلان المطلق لتلك الأحكام الصادرة من محكمة السلامة الوطنية غير الدستورية" واعتبرت " إعادة القضية لمحكمة الاستئناف العليا مع بطلان الأحكام السابقة إنما يعد تفويتاً لضمانات المتهمين بدء من التحقيق والمحاكمة على درجتين، ولا يمكن أن يصدر عن قضاء نزيه" .

واشار البيان الى نموذج قضية الأطباء التي افتقدت معايير المحاكمة العادلة، وكذلك قضية المواطنين البحرينيين المتهمين بتشكيل خلية ارهابية"

أما صحيفتا "الجزيرة" السعودية و"الخليج" الاماراتية فقالتا إن اللجنة الوطنية المعنية بتوصيات تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق أكدت خلال اجتماعها على أهمية أن تعمل الحكومة على وضع برامج تعليمية وتربوية في المراحل الابتدائية والثانوية والجامعية لتشجيع التسامح الديني والسياسي والأشكال الأخرى من التسامح، علاوة على تعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون، عملاً بالبند (أ) من الفقرة (1725) من تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق، على أن يتم تطبيقها في العام الدراسي المقبل.

كما اقترحت اللجنة الوطنية تكليف المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بإعادة صياغة مناهج التربية الإسلامية في المراحل الأساسية الثلاث بحيث تكون المناهج الدراسية حاوية المشتركات العامة بين أبناء البحرين كافة، داعية لأن تراعي مناهج التعليم في المعاهد الدينية والحوزات قيم التعددية والعيش المشترك.

وعلى صعيد متصل، أبدى أعضاء اللجنة تأييدهم للاقتراح المقدم من رئيس اللجنة السيد علي بن صالح الصالح بشأن تبني اللجنة تنفيذ فكرة إطلاق وثيقة المصالحة الوطنية بحيث يحدد شهر يناير لتجميع وثائق المصالحة الوطنية من الجهات المقترحة والتي تشمل (مؤسسات الدولة الدستورية، كافة الوزارات والهيئات الحكومية والرسمية، المؤسسات التعليمية والتربوية الحكومية والخاصة، القطاع الخاص، مؤسسات المجتمع المدني، الجمعيات السياسية والمهنية).

من جهة أخرى قالت "الرياض" و"الجزيرة" و"الشرق الاوسط" السعودية أن وزير الدفاع السعودي الامير سلمان بن عبد العزيز تسلم رسالة من ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة ، وقام بتسليم الرسالة سفير مملكة البحرين لدى السعودية الشيخ حمود بن عبدالرحمن بن حمد آل خليفة .

ونقلت صحيفة "اليوم السابع " عن السفير أحمد بن حلى نائب الأمين العام للجامعة العربية أن الامين العام للجامعة العربية  نبيل العربى سيقوم بجولة خليجية تبدأ الجمعة وتشمل سلطنة عمان ومملكة البحرين، وتستمر 4 أيام،

وقال بن حلى "أن الأمين العام سيتوجه مساء السبت إلى البحرين بعد زيارته للسلطنة، ويجرى مباحثات مع ملك البحرين وكبار المسئولين حول الإصلاحات والتطورات الإيجابية التى تشهدها البحرين في ضوء تقرير اللجنة المستقلة في الأحداث التي شهدتها وبدء تنفيذ الإصلاحات السياسية وإعادة الأوضاع للتهدئة وإنجاز هذه الإصلاحات في مناخ من التهدئة.

إلى ذلك قالت صحيفة "الجزيرة" أن  تقريراً اقتصادياً قال إن الأسواق الخليجية خسرت 8% خلال 2011، بعد أن كانت قد صعدت بنسبة 13% في 2010.

وأشار التقرير الذي صدر مؤخراً عن شركة المركز المالي الكويتي «المركز» إلى أن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي تراجعت في العام الماضي، أكثرها السوق البحرينية التي خسرت 20% نظراً إلى حجم الاضطراب السياسي الكبير الذي مر بالبلاد وما خلفه من تداعيات اقتصادية، تلتها السوق الكويتية.

وفي خبر لـ"الشرق" القطرية و"اليوم السابع" المصرية قالتا فيه إن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أعرب عن عدم ممانعته رفع  العلم البحريني إلى جانب العلم العراقي في زيارة أربعينية الإمام الحسين(ع)  إذا لم يلحق ذلك ضررا بالزيارة.

وقال مقتدى الصدر في بيان صحفي اليوم رداً على سؤال لأحد أتباعه بشأن رفع العلمين السوري والبحريني خلال زيارة أربعينية الإمام الحسين إنه لا مانع من رفع الأعلام البحرينية والسورية والعراقية إذا لم يكن هناك ضرر للزيارة والزوار وكان بالتنسيق مع الثوار الأحبة فى البحرين.


التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات

comments powered by Disqus