أصغر الأبناء: فكاهيّات العائلة الملكيّة

تربية الصقور وشعر النبط  هما كل ما أخذه ناصر بن حمد من الخصال الحميدة للبداوة
تربية الصقور وشعر النبط هما كل ما أخذه ناصر بن حمد من الخصال الحميدة للبداوة

2015-05-08 - 8:02 م

مرآة البحرين (خاص): يستحق الشقيقان ناصر بن حمد آل خليفة وخالد بن حمد آل خليفة، النجلان الأصغران لملك البحرين، جائزة لإضحاكهما الناس بشكل دائم. لقد خطط لهما والدهما كي يحتلا موقعا مرموقاً في المستقبل السياسي للبلاد. وقام بتزويج أحدهما لبنت ملك السعودية السابق عبدالله بن عبدالعزيز والآخر لبنت حاكم دبي بالإمارات محمد بن راشد. 

كما قام في ظرف سنوات قليلة بترقيتهما ومنحهما رتباً عسكرية ونياشين عديدة على رغم سنيّ عمرهما القصيرة. فالأول (مواليد 1987) يشغل منصب قائد الحرس الملكي برتبة عقيد والثاني (مواليد 1989) قائد القوة الخاصة للحرس الملكي برتبة رائد.

لكنّ أبرز مهاراتهما تبدو شديدة البؤس. وهي تتمثل - بحسب البلاغات المتكررة عنهما في الإعلام الحكومي - في صيد الصقور "صقّارة" وكتابة القصائد النبطية وممارسة الرياضات الخارقة كالرجل الحديدي وسباحة التحدي من السعودية إلى البحرين. وفي المرّة الوحيدة التي احتكّا فيها بالسياسة في بلدهما مثّلا فيها دور الجلاّدَيْن للمعارضين الذين طالبوا بإقامة الديمقراطية خلال العام 2011. بينما ظهر أحدهما وهو ناصر كي يتوعد الرياضييين بإسقاط طوفة فوق رؤوسهم فلقب لذلك "بو طوفة".

وفيما يقومان بإغراق وسائل الإعلام المحلية بأخبار تبوئهما "الدائم" للمراكز الأولى وحصد الميداليات المتقدمة في المسابقات الرياضية يغرق شعبهما في الضحك عليهما والنظر إليهما كمهرّجيْن صغيريْن. إذ يجري نعتهما بـ"طفليّ المعجزة" كدلالة على الصفات الخارقة التي يتمّ تقديمهما من خلالها وكشابّين فتيّين لا يقف في وجههما شيء. أما خالد فيتكفل بنعت نفسه بنفسه "الفارس الشامل" و"أصغر مدرب قدرة في العالم" كما تعلن صفحته الرسمية على الإنترنت. ويقول شاعر محلي في هجاء أحدهما "الخارق الأنسبُ والأفضلُ/ ودائما مركزه الأولُ".

في مارس/ آذار 2014 أعلن الأخ الأصغر خالد أنه قطع المسافة البحرية بين السعودية والبحرين البالغة 42 كيلومترا سباحة في اثنتي عشرة ساعة. وكاد الأمر أن يتوقف عند هذا الحد إلى أن كشف أخوه ناصر الذي رافقه أثناء سباحته على رأس طاقم ضخم ضمّ طائرة مروحية وقوارب وفرق متابعة بحرية وغواصين ومسعفين وفنيين بأن "أخاه نام وهو يسبح". الأمر الذي ضجت له شبكات التواصل محوّلة المناسبة إلى جبل من السخرية المرّة.

وحاول الملك الطبطبة على ابنه و"استيعاب" موجة السخرية بترقيته من رتبة نقيب في الحرس الملكي إلى رائد. كما وجه إلى إقامة احتفال رسمي لتكريمه أجبر على حضوره كامل طاقم الحكومة بمن فيهم رئيس الوزراء ونائبه الأول ولي العهد.

لا تضاهي قصص نجليّ الملك وأناتيهما المتورّمتين إلا النكتة التي ترافقهما على الدوام وتوظف من جانب منتقديهما بمثابة حرب نفسية أو سلاح لتدمير الأعصاب على نحو معاكس تماماً لما يريدانه. ويواصل شاعر محلي اختار أن يخفي اسمه وصفهما بأبيات من شعر الهجاء "فعنترٌ لقد أتى ثانيا/ وناصر مركزه الأولُ/ وفي سباق الخيل أوصافه/ مشهورة وبرجه الأطولُ/ وفي بيان الشعر قد قال ما/ يعجز في بيانه الأخطلُ".

في العام 2010 اضطرّ ناصر إلى نشر نفي رسمي عبر وكالة الأنباء الوطنية إثر مقلب دبّره له مغردون حول نيته إصدار شريط حسيني. وقد تلقفت وسائل الإعلام الخليجية ملصقاً يحوي صورته بعصابة نقشت عليها عبارة "يا حسين" مع إعلان ساخر يقول "ترقبوا معجزة عاشوراء من كلمات وأداء الرادود الشاعر سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة". وراحت تبشر في نطاق تغطيتها بقرب طرح الشريط في الأسواق تزامناً مع موسم عاشوراء من نفس العام.

وقد خرج ناصر كي ينفي ذلك لكن ليس على نحو قطعيّ لما جاء في الخبر المكذوب من الأساس. إنما لخشيته ألا يكون قادراً على أن يفي الحسين حقه. وصرّح "الخشية من عدم تقديم الأعمال التي تفيه حقه التاريخي يبقى عائقاً أمام الإقدام على هذه الخطوة". إنها المرّة الأولى التي يتواضع فيها ويظهر عاجزاً عن تحقيق رقم.

درس ناصر وخالد في كلية "ساند هيرست" العسكرية في المملكة المتحدة وتخرّجا بدرجة طالب وجندي عادي. أمهما سعوديّة هي شيعة بنت حسن الخريش العجمي ثاني زوجات الملك. وقد أورثهما ذلك بعض طباع البداوة التي تتوارى قليلاً عند إخوانهما من الأم الأخرى سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، أولى زوجات الملك.

ويظهر هذا الجانب بوضوح في رعايتهما مسابقات الشعر النبطي وبطولات الصقور وركوب الخيل. ويحتفي موقع خالد الرسمي على شبكة "الإنترنت" لدى عرضه لسيرته الذاتية بكونه "قائد إسطبلات الخالدية". أما ناصر فيتكفل خليفة بن راشد حفيد رئيس الوزراء لبنته ومنافسه القريب منه سناً بإطلاق عليه الوصف التالي في مجالسه "ابن البدوية" نكاية به لكون والدته ليست من الخليفة.

أشار بن خلدون إلى فضائل عدة يتحلى بها عرب البادية كالمروءة والخير والشجاعة والكرم والأمانة. لكن ناصر وخالد لم يأخذا منها غير شعر النبط لمديح واحدهما للآخر.

ويقول ناصر مادحاً خالد "بين البلادين طاف البحر واهواله/ عشق البطولات باعماقه يجاريها". أما خالد فيرد مادحاً ناصر "القصايد تنحنـي لـك وأنـت يـا نــاصــر خبيــر/ وأنـت شــاعــر الـقـصـايد من قدر شعّارهـا". وهكذا دواليك، يرفع الأول ويكبس الآخر، والعكس بالعكس. وأحياناً يتدخل والدهما ليكتب شعراً في مديح الاثنين. بينما تنشغل الصحف المحلية في نشر وتحليل وصلات الرّدح السعيد المتبادل بين أفراد العائلة الملكية. وفيما يواصل كلاهما فعل ذلك موفّرين مادة دسمة للمزيد من التهكم عليهما يقترب الناس في بلادهما من الفطْس ضحكاً.

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus