صحيفة "البلاد": لتنظيف الدوائر الحكوميّة من الخونة والعملاء الذين يسرّبون الوثائق

2014-04-08 - 9:14 ص

مرآة البحرين: طالب كاتب بصحيفة "البلاد" المملوكة لنجل رئيس الوزراء البحريني، بـحملة لـ"تنظيف" الدوائر الحكوميّة ممن وصفهم بـ"المندسين" الذين يسربون الوثائق والمعلومات. 

وقال الكاتب أسامة الماجد تعليقاً على الوثائق التي نشرتها "مرآة البحرين" والتي بينت وجود 499 دركي أردني في المنامة "استطاعت البحرين خلال الأزمة أن تمزق الأقنعة وتكشف العملاء، منهم المدرس ومنهم الطبيب والمهندس والمحامي والعامل وفي كل المهن، واليوم نخطو خطواتنا الأولى لتنظيف الوزارات والمؤسسات من المندسين وهذه مهمة ليست سهلة، حيث لا يزال البعض منهم يسرب التقارير والبيانات ويقوم بمهمته الخطيرة".

وأضاف "من قام بهذا الفعل «خائن» وعميل ويستغل مهنته في تسريب المعلومات ويستخدمها للضرر بأمن البلد ويحاول ضرب الحلقات الأضعف" على حد تعبيره.

وأضاف "من قام بتسريب الأسماء يعمل بدقة وهو من العناصر المندسة التي تسعى إلى إعادة ضرب مفاصل الدولة بأي شكل من الأشكال، وهذه مشكلة كبيرة للغاية وجسيمة جدا يتوقف عليها مصير أمن دولة بأكمله".

وتابع الماجد "أجهزة الدولة بما فيها المؤسسات الأمنية ينبغي أن تكون محصنة. ينبغي معرفة عدونا معرفة واقعية، فالأمور قد تبدلت تسعين درجة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة"، مضيفا "إنهم في كل مكان، وإن اختلفت مناصبهم، يجمعون المعلومات عن كل صغيرة وكبيرة بشتى الطرق وبكل الوسائل الممكنة، علنية أم سرية من أجل تشخيص نقاط الضعف والقوة في هذه الوزارة أو تلك بغية الاستفادة منها عند الحاجة".

ورأى أن "هؤلاء المندسين على معرفة وثيقة بكل تفاصيل الجهات التي يعملون بها، وفي اعتقادي هذه جولة جديدة من حربهم ضد البحرين وما أخطرها من حرب".

وقال الماجد إن "هذا يتطلب حذرا شديدا في عملية التوظيف لاسيما في الأماكن الحساسة كوزارة الداخلية وقوة دفاع البحرين والحرس الوطني وبقية الوزارات السيادية".

وتابع "يجب ان نتخذ جميع الاحتياطات وجميع الأمور اللازمة التي تساعدنا على كشف ما تبقى من المندسين، و إبعاد من يخون عمله ووطنه عن الوظيفة لأنه لا يستحقها. لأن بقاء أمثال هؤلاء المندسين كاللهب الذي ينتشر في الهشيم".

واعتبر الماجد أن "هناك وزارات ودوائر حكومية مخترقة ويجب كشف الأسماء العميلة التي تسعى لضرب الوطن بصورة جديدة على وجه السرعة، أو سيكون الأمر بعد ذلك كالبحث في غابة كثيفة عن إبرة. فكلما تأخرنا في كشفهم كلما التهموا بنموهم السريع الكثير من المعلومات التي قد تضر بالوطن" على حد تعبيره.

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus