"الأصالة" تطالب بعقاب قاسي لمن فجروا فضيحة "الدرك الأردني"

2014-04-07 - 12:39 م

مرآة البحرين: طالب رئيس كتلة "الأصالة الإسلامية" النيابية عبدالحليم مراد "بمحاسبة البنك الذي سرب أسماء قوات الأمن الأردنية وكل من له علاقة بالجريمة"، على حد تعبيره.

وطالب مراد - وفقا لبيان نشرته جمعية "الأصالة" على حسابها على "تويتر" اليوم - "بسرعة محاسبة الجهة التي سربت أسماء ومعلومات قوات الأمن ومعلومات الأمن الأردنية المتعاونة مع أشقائها في مملكة البحرين في إطار الاتفاقات التعاونية العربية التقليدية، وإطلاع الرأي العام بشكل مستمر على الإجراءات التي يتم اتخاذها وما تم التوصل إليه".

وقال مراد: "العقاب يجب أن يطال كل من تورط في هذه الجريمة الخبيثة سواء كانت مؤسسة خاصة أو حكومية، خاصة وأن هذه الجريمة النكراء قد طالت أناس أبرياء آمنين تم نشر أسمائهم بوسائل الإعلام المغرضة من أجل التشنيع عليهم واستهدافهم رغم أنهم يقومون بدور تقليدي متعارف عليه متفق عليه في الاتفاقات الثنائية بين الأشقاء العرب، وبكل بلدان العالم".

وأكد مراد أن "هناك قلقا وتوجسا لدى الرأي العام من كثرة حالات الاختراقات التي تطال الوضع الأمني، ولابد من وضع حل جذري مقرون بعقاب وجزاء رادع لهذه الإشكالية المسيئة وتوفير الإجراءات الوقائية واعتبارات السلامة والسرية اللازمة، خاصة في الوزارات الحساسة التي من المفترض أن تكون على أعلى درجات الأمان والسرية".

وشدد مراد على "ضرورة إحالة المسئولين عن التسريب في البنك المسئول والجهات المرتبطة بذلك إلى القضاء وتوقيع العقوبة المناسبة بأسرع وقت ممكن، جزاء لمن خان الأمانة واستغل وظيفته من أجل نشر وتسريب معلومات أمنية سرية وأسماء عائلات محترمة لأغراض سياسية وإعلامية دنيئة، وبغرض الإساءة وتهديد الأمن الوطني وتخريب علاقات البحرين مع أشقائها".

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus